الجمعة، 5 سبتمبر، 2008

مضاد حيوى من الطبيعه

هل عانى احدكم من رفض جسمه للمضادات الحيوية
هل عانيتم من سوء استخدام المضادات الحيوية
اليكم الحل من صيدلية البيت الطبيعية
(البروبوليس)
البروبوليس كلمة لاتينية اغريقية تعني (امام القلعة) وتسمى بالعربية العكبر
ويسمى ايضا غراء النحل وسمي بالغراء لان النحل يستخدمه لاغلاق الشقوق في خليته لحمايتها من الهواء او الاعداء
اما لماذا هو مضاد حيوي لانه يحتوي على 134 مضاد حيوي طبيعي
يحصل النحل عليه من الصمغ الذي تحتويه بعض الاشجار والنباتات ويضيف اليه مواد راتنجية تفرزها غدد النحلة العاملة
يستخدم النحل العكبر ايضا لتحنيط الحشرات والقوارض التي يمكن ان تدخل خليته بعد ان يكون قد هاجمها وقتلها وذلك لعدم قدرة النحل على اخراجها فماذا نستنتج من ذلك , الجواب هو ان العكبر عمل كمادة حافظة ومانعة للتحلل, درس في التحنيط تعلمناه من النحل وهذا مافعله الفراعنة حيث استخدموه في تحنيط موتاهم
وحتى في الحربان العالميتان الاولى والثانية تم استخدام العكبر لعلاج الجروح العميقة للمصابين حيث لم يكن هناء الدواء الكافي او العلاج الشافي
ووصف ابن سينا مادة العكبرلعلاج الجروح التي تحدثها رؤؤس الرماح ومسح سرة الوليد الجديد.
وبناء على هذه النتيجة نثبت ان العكبر افضل مضاد طبيعي ارسله الله لنا من الطبيعة بواسطة النحلة المخلوق الصغير
ما فائدة العكبر للانسان
انه يقاوم البكتيريا والفيروسات والالتهابات
لاستخدامه بحالته الخام يمكن مضغ العكبر كقطع من العلكة لعلاج التهابات الفم الاسنان واللثة والتهابات اللوزتين وقرحة المعدة والاثني عشر والتهابات الكلى والمثانة والبروستات
اما مراهم العكبر فتستخدم للحروق وعلاج تشققات حلمة الثدي لام المرضعة ويعالج تقرحات عنق الرحم والجروح الملتهبة
اما زيت العكبر فيضاف اليه زيت زيتون وزيت حبة البركة ويستعمل كتبخيرة لعلاج الرشح والتهابات الانف
والقصبات الهوائية
واخيرا هذا غيض من فيض من ادوية النحل التي قال الله تعالى فيها
( ويخرج من بطونها شراب مختلف الوانه)
هناك المزيد من المعلومات على الرابط التالي
الاستشفاء بغراء النحل
http://www.55a.net/firas/arabic/index.php?page=show_det&id=530&select_page=5
موقع الحواج
http://www.khayma.com/hawaj/cancer/beeglue.htm
نقلا عن مدونه العسل صيدليه البيت الطبيعيه
.... تنويه ....جميع الأعلانات بالمدونه مجانيه ... علشان خاطر عيون كزد فقط لا غير .... مع تحيات واَحد من العمال